منتدى كليه هندسه قنا

Every Thing About The Faculty Of Engineering ,Qena


    اغرب حوار (للشعراوي)

    شاطر

    zamlkawy
    نائب المدير العام
    نائب  المدير العام

    ذكر
    مساهماتى : 1738
    عمرى : 28
    فـرقـتـى : تانية سيارات
    نقاط : 3747

    3ADY اغرب حوار (للشعراوي)

    مُساهمة من طرف zamlkawy في الأربعاء أغسطس 04, 2010 11:43 am




    حوار نادر للشيخ الشعراوي مع كبير علماء الجن



    عصام الأسيوطي

    [img(300,300)]images/project/41147alsh3er[1].jpg[/img]


    var addthis_pub="tonyawad";



    أين يعيش إبليس؟ ما هو شكل الجن؟ كيف تتكلم العفاريت؟ الجن لا يطير وإنما يقفز والمفاجأة.. زواج الإنس بالجن غير صحيح وليس موجوداً .. وحقيقة مس الجان للإنسان ومن هنا بدأت الرحلة للبحث عن مجموعة متكاملة من البشر يمكن لهم الحديث في كافة الأمور وشتي نواحي المعرفة وقاموا بالاتصال بحوالي مائة من بين الأطباء والعلماء وأساتذة الجامعة والمشايخ وبعض المهتمين بهذا النوع من الفكر ومن المتحمسين للفكرة بكل قوة ومنهم من عارض معارضة شديدة ومنهم من استشعر الخوف من حضور هذا اللقاء وأخيرا اجتمع الرأي علي مجموعة من العلماء بينهم طبيبان وأستاذ بكلية العلوم متخصص في علوم الطبيعة وأستاذ في كلية الهندسة وأحدهم من صناع السينما الراحلين وثلاثة من علماء الدين. وبعد ان اتفقوا علي حضور هذا الاجتماع بقي انهم لم يعرفوا كيف يستدعون بعض علماء الجن لإجراء هذه المناظرة.. واستقر رأي الجميع علي البحث المتأني لجميع الحالات التي يتم العثور عليها أثناء عمليات استخراج الجن من جسد الملبوسين وحتي يوجد من يثقون به ليكون الصلة بين العلماء وعلماء الجن. وفي احدي ليالي شتاء شهر يناير اتصل أحد المشايخ العاملين في مجال العلاج بالقرآن الكريم وأخبرهم انه عثر علي حالة تطابق ما يبحثون عنه تماما وكانت الحالة لطفل يبلغ من العمر عشرة أعوام يعاني من نوبات من التشنجات الهيستيرية وينادي أثناءها بأعلي صوته بجملة واحدة هي «الله واحد» وعندما جلسوا معه واستحضر الجن الذي عليه بكي بكاء حارا وتوسل إلينا ان نقرأ عليه سورة البقرة بالكامل لكي يخرج من هذا الطفل لأنه يتألم لألمه.. وعندما سألته عن اسمه قال ان اسمه ياسين وانه مؤمن وموحد بالله ولكنه أجبر علي فعل هذا العمل الدنيء تحت تهديد من هم أقوي منه وإلا قتلوه وهم مجموعة من الجن الكافرين وانه يعتبر أسيراً داخل هذا الجسد وانه يريد الخروج وحمايته. وعندما اطمأن إلينا حدثناه بما يريده منه وهو ان يدلنا علي بعض العلماء من جنسه لكي نتحدث معهم ووافق علي استدعائهم لنا خلال ثلاثة أيام وبالفعل قام الأخ «أ» بقراءة سورة البقرة بالكامل في أذن الطفل وبعض الآيات الأخري وبعدها أفاق الطفل وهو معافي تماما وبعد ثلاثة أيام اتصل بي «أ» وأخبرني انه أثناء علاج احدي الحالات حضر ياسين وأخبره ان اثنين من علمائهم موافقون علي الحضور للمناقشة وانهم يطلبون طفلا أو طفلة لم يبلغا الحلم بعد للاتصال عن طريقهم وان الميعاد سيكون بعد صلاة الجمعة في الفيللا التي يملكها السينمائي الكبير في المقطم.. وانتابتني الدهشة لأنني لا أعلم ان السينمائي يمتلك فيللا بالمقطم واتصلت بالفعل به وأعلمته بالمكالمة فدهش لأنه اشتري الفيللا منذ يومين فقط ولم يعلم أحد بهذا إلا السمسار وأحد اصدقائه من مذيعي التليفزيون فقط. وتم الاتصال بجميع السادة الافاضل الذين وافقوا علي اللقاء وتجمعنا جميعا في الفيللا بعد صلاة الجمعة مباشرة وتم إحضار الطفل «ع» وجلسنا جميعا ومعنا الأخ «أ» وبدأنا جميعا بقراءة آيات الذكر الحكيم وبعد دقائق فوجئنا بالطفل «ع» يسقط مغشيا عليه وبدأ بإلقاء السلام علينا وكان يتحدث اللغة العربية الفصحي لا تشوبها شائبة مع ان الطفل لم يتجاوز العاشرة من عمره وبدأ الحوار الغريب لأول مرة في تاريخ البشرية. - بادرته بالسؤال من أنت؟ أنا عبدالله. - ما هو دينك؟ أنا مسلم موحد بالله وانه لا إله إلا الله وان محمد عبد الله ورسوله إلي جميع خلقه وان القرآن حق من عند الله. - فيبادره مولانا الإمام قائلا: بارك الله فيك هذه بداية هائلة للحوار فلنبدأ علي بركة الله علي ان تعدنا ألا تقول إلا الحق. فأجابه عبدالله قائلا: أعدك يا سيدي. - سأله أحد المشايخ الحاضرين: اسمك عبدالله فهل تطلقون علي أنفسكم أسماء مثل أسماء بني الإنس. إذا كان الجن مسلماً فلابد له ان يحتذي ويطيع أوامر سيدنا الرسول عليه أفضل السلام وخير الأسماء ما عبّد وما حمّد فأنا اسمي عبدالله بن إبراهيم ابن عبدالله بن ماحر بن عمرو بن عفريت. ودعوني أذكر لكم لماذا ذكرت هذا النسب فهو فخر لي ولعائلتي فجدي «ماحر» هو قائد المجموعة التي استمعت إلي رسول الله وهو يتلو القرآن ونزلت فيه وأصحابه الآية «قل أوحي إلي انه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا». وجدي عبدالله هو الذي أمر سيدنا علي وسيدنا العباس ان يغسلا سيدنا رسول الله وعليه ثيابه. أما جدي عفريت فهو صاحب سيدنا سليمان عليه السلام وأتي ذكره في القرآن فأنا والحمد لله من خير بيوت الجان نسباً وهذا فخري الثاني أما فخري الأول فإنني مسلم موحد بالله. - فرد عليه مولانا قائلا: الله الله لك الحق بالفخر. وقمت بسؤال عبدالله ذلك.. يا أخي عبدالله هل تعلم لماذا نحن هنا؟ نعم أعلم وسوف أجيبكم علي كل ما تريدون معرفته مع علمي بأن ذلك لن يفيدكم انتم ولكن أرجو من الله ان يكون مفيداً لجموع المسلمين. - لي سؤال يا عبدالله ما هو شكلكم الحقيقي وهل لنا ان نراك علي هيئتك الحقيقية؟ شكلنا الحقيقي هو خلق من خلق الله سبحانه وتعالي ولنا رأس ورقبة ويدان ورجلان مثلكم تماما مع الفارق الشاسع في جمال خلقتكم عنا أما عن رؤيتنا فلا نستطيع الظهور لكم فطبيعتنا لا تعطينا هذه المقدرة وإنما نحن نراكم مثلما ترون بعضكم البعض. - يعني طبيعتكم وجسمكم متكون من إيه وفيه أجهزة زي أجسامنا أم يوجد اختلاف؟ علي ما أعتقد يا دكتور إنك استاذ في العلوم الطبيعية أما عن أجسامنا فهي عبارة عن تكوين موجي له كل الصفات الطبيعية للموجات الكهرومغناطيسية وهي تختلف اختلافا بسيطا عن التركيب الموجي للإنسان وبالطبع لنا جميع الاعضاء التي للإنسان. - هل يعني ذلك انه يمكنكم اختراق الاشياء الصلبة مثل الزجاج والحوائط وما إلي ذلك؟. بالطبع. - وسأله الطبيب «ب.ع» طب يعني إزاي بتعيشوا وأين تعيشون وماذا تأكلون وبتمرضوا ولا لأ والموت عندكم إزاي ومتوسط أعماركم ؟ هذا ليس سؤالا يا دكتور وإنما مجموعة من الأسئلة.. وهنا ضحك الجميع مما أسبغ علي الجلسة كثيرا من الراحة.. الجزء الأول من سؤالك سيدي هو اننا نعيش في قري ومدن مثلكم تماما ومنا من يعيش في مدنكم وقراكم ومنا من يعيش في الجبال والفضاء والأماكن المهجورة ونحن نأكل من جميع ما تأكلون الأرز واللحم والخضروات والفواكه مثلكم تماما وبالطبع منا من يمرض وفينا الاطباء الذين يتولون علاج المرضي ونحن نموت كما يموت كل شيء خلقه الله.. وأما عن متوسط الاعمار فهو يتناقص بمرور الزمن فكان منا من يعمر كثيرا حتي يصل عمره إلي ألف سنة أما الآن فمتوسط أعمارنا ما بين المائة والمائتين. - يعني انت عمرك كام سنة؟ عمري خمسة وثمانون عاما وبضعة شهور. - وسأله أحد علماء الدين الموجودين في الجلسة هل لك يا عبدالله ان تشرح لي كيف يوسوس الجن للإنسان؟ سؤالك سيدي الشيخ يستوجب وقفة وشرحا أرجو من الله ان يوفقني فيه.. أولا الجن فصيلان فصيل مؤمن بالله الواحد القهار وفصيل يكفر بذلك. والمؤمن منا يعيش في عبادة الله وكنفه فلا يستطيع إيذاء الإنسان بل العكس فهو يحاول دائما حمايته. ألم تسمع عن طفل سقط من أعلي ولم يصبه أذي. وقس علي ذلك الكثير. وأما الفصيل الثاني فهم الكفار المردة وهم اتباع إبليس عليه لعنة الله وسلطانه عليهم كبير وهم يطيعونه طاعة عمياء تصل إلي حد عبادته والعياذ بالله. - وهل إبليس موجود حتي الآن؟ نعم موجود وهو من المنظرين الي يوم الدين بقدرة الله سبحانه وتعالي. - وأين يعيش هو وأتباعه؟ إبليس بني عرشا كبيرا علي الماء وعاصمة ملكه هي مدينة «ماتاتورا» في مثلث برمودا المعروف وجميع الشياطين علي الأرض تحج إليه كل عام ولمدة أسبوع وأما أتباعه فهم منتشرون في جميع أنحاء الأرض وهم دائما يحبذون الإقامة في الاماكن النجسة والاماكن المكروهة للإنسان وفي المقابر وفي الملاهي وما إلي ذلك. - وهل يختلف إبليس في تكوينه عن تكوينكم الموجي؟ لا يختلف اختلافا جوهريا عن تركيبنا الموجي ولكن له اختلاف في الشكل لكونه قد عاش فترة في السماء. - ماذا تقصد بأنه عاش فترة في السماء؟ إبليس كان أحد الانبياء الذين أرسلهم الحق سبحانه وتعالي إلي بني الجن يهديهم إلي الطريق القويم بعد ان فسقوا وسفكوا الدماء علي الأرض وحادوا عن طريق الإيمان ولكن قومه عادوه وأرادوا قتله فرفعه الله سبحانه وتعالي وقربه إليه ولكن عندما خلق الله سبحانه وتعالي آدم دخل الحقد والحسد إلي قلبه خوفا علي مكانته فدفعه ذلك إلي عصيان ربه فلعنه الله وطرده من رحمته وأنزله إلي الأرض مرة أخري وعندما عاد إلي الأرض التفت حوله أقوام من الجن ورفعته إلي مرتبة الإله وعبدوه ووجد هذا هوي في نفسه لكي يعينوه علي مهمته في الايقاع بين عدوه اللدود آدم في براثن الشرك وتزاوج منهم فأصبحت ذريته كلها من الشياطين المردة وهؤلاء الشياطين لهم القدرة علي الوسوسة لبني آدم لدفعهم لعمل ما يغضب الله منهم وذلك عن طريق التداخل الموجي بين موجتهم وموجة الإنسان وبذلك يستطيع الشيطان التحكم في مراكز التفكير في مخ الإنسان وتوجيهه ويمكن له ان يصيبه ببعض الأعراض المرضية أيضا عن طريق التحكم في المراكز العصبية المختلفة والغدد التي تفرز الهرومونات وهذا ما تطلقون عليه المس الشيطاني. - هذا يعني ان باستطاعة أي شيطان ان يدخل جسم الإنسان؟ نعم يمكن له فعل ذلك ولكن ما يمنعه عن الإنسان هو العمل الصالح والإيمان بالله عن يقين وآيات القرآن الكريم والتي لها خاصية عظيمة علي إيذائه وايذاء اتباعه فهي تشوه صورتهم وتصيبهم بأمراض لا يمكن الشفاء منها فهم دائما يبتعدون عن الاماكن التي يذكر فيها اسم الله تعالي ويتلي فيها القرآن. - وهنا سأله مولانا الإمام.. ولكن يا أخي عبدالله ما هو موقف هذا اللعين منكم وأنتم اخواننا المسلمون؟ نعم يا سيدي انهم يحاربوننا في كل مكان ويحاولون القضاء علينا بكل الطرق والسبل وقد استشهد منا الكثير في هذه الحروب وسبيلنا في مواجهتهم هو القرآن الكريم وآياته فقط ونحن نحتمي بالمساجد فهم لا يستطيعون حربنا فيها وكل مسجد جديد يقام علي الأرض هو حصن جديد لنا نحتمي به وكلما وجدنا إنسانا يقرأ القرآن أو يصلي لله نلتف حوله ليحمينا من شرورهم ونأخذ من نوره سلاحا نتقوي به. - كيف؟ ان كل إنسان يتجه إلي الله سبحانه وتعالي بصلاة أو بذكر يستقطب طاقة نورانية من الكون الفسيح تحيط به لا يراها ونراها نحن ونستطيع ان نضع أيدينا علي هذه الحالة النورانية فتعطينا قوة عظيمة فلا يستطيعون قتالنا في هذه الحالة ويهربون منا ونطاردهم بها. - ألهذا يقيم الشيطان الحروب للقضاء علي المسلمين المؤمنين بالعالم؟ بارك الله فيك يا سيدي انه تماما بيت القصيد فهو يحاول القضاء علي الإيمان وعلينا معه ليوسع من رقعة الكفر بالله العلي العظيم. - وهنا سأله الاستاذ «ي» المخرج السينمائي المعروف: لكن قل لي يا شيخ عبدالله انت لازم تتكلم وانت لابس الولد الصغير هذا؟ انني لا أؤذيه يا سيدي «ي» ولكنني استخدم فقط جهاز الصوت عنده لكي يفهم كلامي عندكم. - ليه انتوا لكم لغة ثانية؟ نعم بالطبع لنا لغة خاصة بنا نتفاهم بها فيما بيننا ولكن ليس باستخدام الهواء وتردداته بين الاحبال الصوتية ونحن نفهم جميع لغات أهل الأرض ولكن ليس عن طريق الكلام ولكن عن طريق الذبذبات الخارجة من المخ وببساطة يمكن لك ان تقول «قراءة الفكر». - وأي لغة تتكلم بها علي وجه الأرض؟ بالنسبة لي نعم أما بالنسبة لجموع الجن لا.. فكل جني يتكلم بلغة المنطقة التي يعيش فيها. - يعني هل يمكنك ان تتحدث الفرنسية؟ نعم أتكلمها بطلاقة. - وبدأ المخرج في الحديث بالفرنسية وقام عبدالله بالرد عليه بطلاقة أدهشت الاستاذ «ي» فقال معلقا ياه دا جن بصحيح.. وسأله سؤالا آخر قائلا له: طيب قولي يا عبدالله أنا حضرت جلسة تحضير أرواح في لندن وحضروا فيها أرواح ناس كثير زي روح جمال عبدالناصر والملك فاروق وتشرشل وغيرهم كيف تمت هذه العملية؟ أستاذي الفاضل اعلم انه يموت الإنسان أو الجان فإن الروح تذهب إلي بارئها وتعيش في البرزخ إلي يوم الساعة الموعودة والسيطرة عليها في هذه الحالة لله وحده وليس لمخلوق عليها في هذه الحالة من سلطان. أما هذه الجلسات التي يطلقون عليها استحضار الارواح فهي لا تزيد عن كونها استدعاء للشياطين والمردة والشياطين تلهوا في هذه الحالة بعقل الإنسان مثلما تخرج أنت فيلما كوميديا للسينما فيأتي الشيطان ويتصنع صوت لإنسان رحل وهكذا يكون الاستحضار للصوت وليس للروح.. والصوت كما يعلم علماء الطبيعة لا يفني والدلالة علي ذلك سوف أقوم الآن بتقليد صوت نجيب الريحاني الممثل الكوميدي المعروف وهو صوت مميز كما تعلمون. وهنا قام عبدالله بإلقاء كلمات بصوت الريحاني تماما مما أذهلنا جميعا وابتسم مولانا الشيخ وقال له الله ينور عليك يا عبدالله انت تمام. - قام الدكتور «ب.ع» بسؤاله عن امكانية زواج الإنس والجن؟ إن مولانا الشيخ أقدر مني علي الإجابة عن هذا السؤال ولكني أختصر وأقول ان هذا غير ممكن ومستحيل بدلالة ان احدي آيات الله سبحانه وتعالي في خلقه عدم خلط الاجناس ثم تلي الآية «ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها» فالزواج لابد ان يكون من نفس الجنس فقط أما زواج الإنس بالجن أو العكس فهذا خيال ليس حقيقة. - وسأله أحد المشايخ قائلا: وماذا يا عبدالله عن حقيقة مس الجن للإنسان؟ نعم يستطيع الشيطان وليس الجان المؤمن ان يلتبس الإنسان وهذا هو معني المس هنا وهو تداخل الموجات المكونة للشيطان مع الموجات المكونة للإنسان ويستطيع إيذاءه كما شرحت من قبل ولكن يجب هنا ان نعلم انه نادرا ما يفعل هذه الفعلة الشنيعة جان مؤمن فلابد ان يكون أسيرا وأجبر علي فعل تلك المعصية أما الشياطين فهم الذين يفعلون هذه المعصية بناء علي توجيه الإنسان لهم. ولك يا سيدي الشيخ ان تعود إلي القرآن الكريم فلم تجد به آية واحدة تدين الجان ولكنها تدين الشيطان وأتباعه وذريته. - وهنا سأله الدكتور «م»: وكيف يستطيع الإنسان منع ومكافحة مثل هذا المس؟ المنع أو الاحتياط من مس الشيطان لبني الإنسان يأتي عن طريق الإيمان والتيقن بأن الله موجود وانه واحد أحد لا إله غيره. أما عن محاربة الشيطان عندما يفعل مثل هذا الفعل فعن طريق قراءة القرآن الكريم فالقرآن بالاضافة الي انه دستور ديني ودنيوي للإنسان وانه الكتاب المقدس للمسلمين الا إنه مفردات لغوية مصدرها هو القوة العظمي القاهرة في هذا الكون ولهذه المفردات قوة قاهرة لجميع المخلوقات عند استخدامها بطريقة صحيحة. ولهذا فإنه عند قراءتها علي الشيطان فإنه يتضاءل حجمه ويتشوه شكله أي انها تؤدي به إلي تفكك كامل لموجاته وموته خلال ثوان معدودة. - وهنا وجه الاستاذ الدكتور «م.ع» استاذ الهندسة سؤالا إلي عبدالله بدأه بقوله:يا أخ عبدالله فيه سؤال محيرني بصراحة ومش عارف حلاقي جوابه عندك ولا لأ. وهنا رد عليه عبدالله قائلا: اسأل يا دكتور والله المستعان. - أنا عايز اسأل سؤال محدد وهو هل هناك مخلوقات عاقلة في الكون غيرنا نحن وأنتم أم لا؟ لا يا أخي لا يوجد في الكون المعلوم مخلوقات عاقلة أخري لأن الله تعالي خلق آدم عليه السلام ليكون بدء الخلق للنوع الإنسان أما نحن فقد حكم الله علينا وإلي ان تقوم الساعة بأن نكون تابعين للجنس الآدمي فنحن معه جن وشياطين فبذلك يكون الإنسان هو الجنس العاقل الوحيد المنظور في هذا الكون ومازال الجنس البشري في بدايته فالتقدم التقني الذي وصل إليه الإنسان حتي الآن لا يزال في مراحله الأولي وسوف يستمر هذا التقدم ويقفز خطوات كبيرة حتي يستطيع ان يغزو الفضاء بسهولة وقريبا سوف يتغلب الإنسان علي مشكلة السرعة والطاقة لنفتح له الطريق لانطلاقه وارتياد الفضاء ولسوف يكون القمر هو منصة الانطلاق المثالية لضعف جاذبيته ولسوف نري عن قريب اسطوانات تنطلق إلي الفضاء ليعيش عليها ملايين من بني البشر ولك ان تعرف انه بحساب السنين علي أرضنا هذه فإن عمر الكون حتي الآن عشرون بليون سنة وقد نشأ الجنس البشري منذ مليون سنة لا غير وهو زمن يساوي جزءا من عشرين ألف جزء من كل هذه المدة ولو شبهنا مدي الزمان منذ بدأ الله الخلق حتي الوقت الحالي بسنة ضوئية فإن الحياة البشرية تكون قد بدأت أثناء آخر نصف ساعة في ليلة رأس السنة الجديدة وسوف تزدهر التقنية العلمية حتي يستطيع الإنسان فعل كل شئ ممكن علي الأرض ولن يكون علي الأرض جزء غير مأهول وهنا يأتي وعد الله الذي وعده لنا في القرآن. - من الواضح انك تملك خلفية علمية جيدة فهل هناك تعليم معين وما هو أسلوبه وإلي أين وصلتم في العلوم؟. نحن نتأسي دائما بالبشر في جميع أعمالنا فنحن نتعلم مثلكم تماما وعندنا علماء في شتي مجالات المعرفة والعلوم وفي بعض الاحيان يكتشف علماؤنا أشياء جديدة في العلوم . - وقام الدكتور «ب.ع» بسؤاله: أخ عبدالله هل لكم القدرة علي الطيران بمعني هل تتأثرون بالجاذبية الأرضية؟ لا نحن لا نستطيع الطيران كما نتخيل ولكن نستطيع القفز بخطوات كبيرة جدا تصل إلي 500كم في الساعة ونتأثر بالجاذبية ولكن تأثير محدود. - في اعتقادك يا أخ عبدالله لماذا خُلق الإنسان علي هذه الأرض وهل تعرف سر الحياة؟ أنا وأنت يا أخي لم نمتلك حق الحياة بل ورثناها عن آبائنا والآن وما دمنا قد وجدنا فيها فإن علينا مهمة القيام بالجزء الواجب علينا في مراحل تقدم الجنس لكل منا وهذا يعني ان حياتنا نحن هنا علي الأرض يجب ان تستمر من هذا المنظور العام. وهناك منظور آخر متطابق وهو منظور أشمل وأعم وهو اننا ورثنا الوجود عن آبائنا الأولين وقد تم تكليف الأب الأول وبالتالي كل الجنس من بشر وجان لعبادة الله الخالق وحمل أمانة التكليف والوجود في هذا الكون


    منقول عن جريدة الانباء المصرية يوم 2_8_2010

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 2:56 am